السبت، 26 يناير، 2013

بالصور.. "اليوم السابع" داخل "الحوياتى الثانوية" بعد احتراقها.. مديرة المدرسة: المطافى لم تحضر إلا فى اليوم التالى.. واللصوص سرقوا 40 جهاز كمبيوتر.. والنيران أسقطت الأسقف

بالصور.. "اليوم السابع" داخل "الحوياتى الثانوية" بعد احتراقها.. مديرة المدرسة: المطافى لم تحضر إلا فى اليوم التالى.. واللصوص سرقوا 40 جهاز كمبيوتر.. والنيران أسقطت الأسقف

دخان وغبار أسود ورماد وأنقاض مدرسة حملت بين حجراتها يوما، أحلام طالبات، فتلك رأت نفسها بالبالطو الأبيض، وهذه أحبت مسطرة الهندسة الطويلة، وثالثة وقعت فى غرام العلوم السياسية، ثم أتى الأشقياء فسرقوا المدرسة بأحلامهم، وداسوا بأقدام حماقاتهم صور البنات على الأرض وأتوا على ما تبقى من مدرسة لم يبق فيها سوى بعض رماد.

مدرسة الحوياتى الثانوية بنات، واحدة من سبع مدارس منكوبة تقع فى محيط وزارة الداخلية شاء لها القدر أن تصبح عرضة للسرقة والنهب والحرق، منذ اندلاع ثورة يناير عام 2011 مرورا بأحداث محمد محمود الأولى ثم الثانية وحتى اليوم.

فى فناء المدرسة تجد مقاعد خشبية محترقة، تفوح منها رائحة غضب لا تعرف دوافعه، وبين الفصول يصادفك تكييف سقط أرضاً وهوى عليه أحدهم فأخرج أحشائه من داخله، أما حجرة التربية الزراعية فستجد فيها شتلات داستها الأقدام وهى تردد "ما ذنب النباتات؟"، وبرطمانات كانت الطالبات قد أعددنها لصناعة المربى قبل أن يأتيهن لصوص الغدر، أما غرفة التدبير المنزلى، فتصادف موديلات وخيوط وألوان وقماش معدة لتفصيل ملابس جديدة.

غرفة شئون الطالبات هى الأخرى، أخرج اللصوص أحشاء دواليبها وتركوها فتلاحظ استمارات رغبات الثانوية العامة ملقاة على الأرض وصور فتيات التحقن حديثاً بالمدرسة وقعت ضحية لدهس أقدام اللصوص وشهادات الإعدادية ومسوغات التحاق بالمدرسة وإنذارات بالفصل لكثرة الغياب جعلوها وقودا لاستكمال حرق المدرسة.

كذلك، فإن غرفة شئون العاملين لم تكن أفضل حالا من باقى الغرف وبعثر اللصوص محتوياتها على الأرض وأحرقوا ما لا يفيدهم سرقته.

تقول عفاف السيد مديرة المدرسة، إنها عقب أدائها صلاة العشاء اتصل بها سكان العمارة المجاورة وأخبروها أن بعض اللصوص ألقوا بأنبوبة بوتاجاز داخل المدرسة فسارعت بإبلاغ قسم عابدين وقوات الحماية المدنية إلا أن أحدا لم يستجب إلا فى صباح اليوم التالى.

ثم اتصلت مديرة المدرسة بأحد المعلمين الذين يقطنون بالقرب من المدرسة، فسارع بالذهاب إليها ووجد اللصوص بداخلها ينهبون ما يستطيعون من محتويات المدرسة ويشعلون النار فيما لا يستطيعون حمله.

وتضيف مديرة المدرسة، المعاينة الأولية للمدرسة تكشف عن سرقة 40 جهاز كمبيوتر وحرق غرفة الوسائط المتعددة وحرقها بالكامل وسرقة غرفة التربية الزراعية والتربية الفنية والخياطة، والاقتصاد المنزلى وشئون العاملين وشئون الطلبة.

وأكد مختار حسن مختار وكيل المدرسة، أن مجموعة من شباب المنطقة تطوعوا لحماية المدرسة وحاولوا نقل الأجهزة الكهربائية فى البدروم من أجل الحفاظ عليها إلا أن اللصوص أشعلوا النار فيها.

ويشير وكيل المدرسة إلى أن احتراق غرفة شئون الطالبات أهدر كافة الملفات والأوراق الخاصة بطالبات المدرسة مما سيكلف ذويهم استخراجها مرة أخرى، بالإضافة إلى احتراق سجلات التصحيح ونتائج الصفين الأول والثانى الثانوى ودرجات أعمال السنة وامتحانات الشهر، بالإضافة لسرقة ثلاجات المقصف الكبيرة، وأدوات التربية الرياضية.

وأمام باب المدرسة الخارجى ستجد بائعى الروبابيكيا يحاولون الدخول لعلهم يحصلون على شئ من بقايا مدرسة كانت منذ أيام مرتعا لأحلام طالبات الثانوى وذكرياتهن.

ومن جانبها، طالبت شاهيناز الدسوقى مدير مديرية التعليم بالقاهرة وزارة الداخلية ومحافظة القاهرة بعمل حاجز خرسانى لغلق مداخل المدارس الواقعة فى نطاق أحداث التظاهرات وفتحها بشارع الريحانى مع تعلية أسوار المدارس، بعدما شهدت حالات سرقة وحرائق امتدت إلى داخل الفصول، مشيرة إلى أنها قررت تشكيل لجنة لحصر التلفيات الناتجة عن الحرائق التى نشبت فى المدارس القريبة والحوياتى التابعة لإدارة عابدين التعليمية لأن هناك حالات حرق لحجرات بالكامل.

وأضافت الدسوقى أنه سيصعب استكمال الفصل الدراسى الثانى بمدرسة الحوياتى الثانوية بنات عقب انتهاء إجازة نصف العام لحدوث حالات تكسير كبيرة فى الديسكات، إضافة إلى الحروقات البسيطة على الرغم من إجراء عمليات ترميم للقصر المتواجد داخل المدرسة.



ومن جهته، أكد أحمد خضر مدير إدارة الأمن بوزارة التربية والتعليم، أن مدرستى "الحوياتى الثانوية بنات، والقربية الإعدادية بنين" بشارع محمد محمود، تعرضتا لحريق محدود نشب بداخلهما بعد تراشق المتظاهرين بقنابل المولوتوف، مؤكدا أنه تمت السيطرة بعض الشئ على الحرائق الموجودة بداخل المدارس.

وأشار خضر، إلى أن مدرسة الحوياتى تمت سرقة بعض محتوياتها وتكسير بعض المقاعد داخل الفصول بسبب تراشق المتظاهرين بالحجارة مع الشرطة، بالإضافة إلى تكسير جزء من سور إحدى المدرستين أثناء الاشتباكات، مشيرا إلى أن المعاينة الأولية، تكشف عن وجود خسائر، ونهب لبعض أجهزة الكمبيوتر بالمدارس، وجارى الآن حصرها من قبل الوزارة.






















































المصدر اليوم السابع


=-======



اقرأ أيضا :

وما أدراك ما الجيش إذا غضب ! ... اضغط هنا


* إبراهيم منصور يكتب: فضيحة تأسيسية مرسي! .. اضغط هنا
* أنجلينا جولي تشرك ثلاثة من أبنائها في فيلم الشريرة .. اضغط هنا
* «كلمة مرور» أسوأ كلمات المرور لهذا العام ... اضغط هنا
* صرخة أنجلينا جولي والصمت المريب لحمـــــاس‏!‏ ... اضغط هنا
* لا تلق نواة البلح‏ ..!‏
* لغز الرجل الكبير ... اضغط هنا
 

هل تعلمي!!

"6 أبريل" الديمقراطية تعلن وفاة أحد أعضائها في بورسعيد اليوم.. وتحمل الرئيس المسؤولية

أعلنت حركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية، عن وفاة عضو الحركة ببورسعيد أحمد سامي، البالغ من العمر 16 عاما، والذي وافته المنية اليوم بطلق ناري من قبل قوات الأمن، أثناء وجوده بالقرب من الأحداث.

وأكدت الحركة، في بيان لها، أن "دماء أحمد وجموع الشهداء، في رقبة الرئيس "المغرد" ونظامه وحكومته وجماعته، رحم الله أبناء هذا الوطن، وانتقم من كل من استباح الدم المصري، وتقبلهم الله عنده من الشهداء".

وأضاف البيان "إننا لا نستنكر ولن نشجب مثل هذا الفعل لأنه ليس بالمستغرب عليهم، ولكننا ننعي ببالغ الحزن والآسى سقوط شهداء جدد في صفحة لا تريد أن تنغلق، وننعي أيضا أعضاءنا الذي وافتهم المنية بنيران الغدر اليوم في بورسعيد تحت مرآى ومسمع من قتلة النظام، راجين المولى عز وجل أن يقبلهم عنده من الشهداء، ونؤكد أن أي شرعية لأي نظام تسقط بسقوط الضحايا، فاستعد لتلحق بركاب من سبقك".

 

المصدر ايجى نيوز

 

=======

اقرأ أيضا :

وما أدراك ما الجيش إذا غضب ! ... اضغط هنا


* إبراهيم منصور يكتب: فضيحة تأسيسية مرسي! .. اضغط هنا
* أنجلينا جولي تشرك ثلاثة من أبنائها في فيلم الشريرة .. اضغط هنا
* «كلمة مرور» أسوأ كلمات المرور لهذا العام ... اضغط هنا
* صرخة أنجلينا جولي والصمت المريب لحمـــــاس‏!‏ ... اضغط هنا
* لا تلق نواة البلح‏ ..!‏
* لغز الرجل الكبير ... اضغط هنا
 

هل تعلمي!!

 

صحف عربية : الجماعة تواجه الثورة بتسليح كوادرها

نشرت الصحف العربية فى يوم الثورة عدة تقارير حول الاستعداد الأمنى الإخوانى، وقالت صحيفة «المدينة» السعودية: إن مصدرا قياديا بحزب الحرية والعدالة كشف عن استعداد الجماعة بتسليح كوادرها الشبابية بالسلاح لمواجهة أى هجوم متوقَّع على مقرات الجماعة، بالإضافة إلى حماية الشخصيات والقيادات الإخوانية.
ونقلت عن القيادى الذى طلب حجب هويته قوله: «إن هناك أكثر من 2500 إخوانى مسلحين بأسلحة مرخصة للدفاع الشرعى فقط»، منوهاً بأن «مكتب الإرشاد بالمقطم ناقش مسألة تأمين المقر الرئيسى للجماعة، والمقار الفرعية فى المحافظات».
«المدينة» السعودية: 2500 إخوانى مسلح لتأمين مقرات الإخوان.. و«الوطن» الإماراتية: الأمن الوطنى يطالب بزيادة عناصره فى المحافظات
فى ذات السياق، أكد مصدر أمنى أن القوات المسلحة والأجهزة المعنية لن تسمح بدخول أى عنصر بحركة حماس إلى مصر، لمساندة الإخوان أو مؤسسة الرئاسة أثناء مظاهرات 25 يناير.
ونشرت صحيفة «الوطن» الإماراتية أن جهاز الأمن الوطنى طالب بزيادة تشكيلات الأمن المركزى فى الإسكندرية خوفاً من أن تصبح شرارة الثورة الثانية، وأوصت الأجهزة السيادية بتكوين مجموعات استطلاع بملابس مدنية لمتابعة تحركات المتظاهرين وتتبع اتصالات كبار الشخصيات السياسية.
فى نفس السياق، نقلت صحيفة «الجريدة» الكويتية عن قيادى إخوانى قوله: «إن الجماعة حشدت مجموعات من شبابها فى أماكن غير معلنة، منها منازل لأعضائها قريبة من المقرات التابعة لها، ومن منشآت حيوية مثل قصر الرئاسة للتدخل سريعاً والدفاع عنها إذا تعرضت لهجوم وتقاعست الشرطة عن حمايتها».
بينما ذكرت صحيفة «الأخبار» اللبنانية تأكيد أمين الشباب فى حزب الحرية والعدالة فى الإسكندرية، محمد البرقوقى، أنّ الحزب أخلى جميع المقارّ من جميع المحتويات المهمة، مشدّداً على فكرة عدم الانجرار إلى أى مواجهة، لافتاً إلى أنّ الدولة مسئولة عن حماية ممتلكات الشعب.
وعن احتمال اقتحام قصر الاتحادية من قِبل المتظاهرين، شدّد البرقوقى على أنّ «الإخوان سيحمون الشرعية، وإن كانوا قد واجهوا النظام السابق وتعرضوا لكل هذا التنكيل منه، فهم مستعدون لحماية الشرعية ولا تفاصيل حتى الآن فى هذا الشأن».
بينما طالبت صحيفة «البيان» الإماراتية فى ذكرى الثورة بالتسامح مع فلول النظام السابق الذين تستضيفهم على أراضيها، قائلة: «إن القصاص والتسامح حق خالص للضحايا دون غيرهم، وفق جميع الشرائع السماوية والبشرية، ويجب أن تعمل البلدان العربية المتغيرة وفق هذا المنطق فى قضايا الفلول والبقايا؛ فالقانون يشرّع ليحمى الأبرياء ولكى لا تتكرر المأساة مرة أخرى. لكن ينبغى على هذه البلدان ألا تأخذ البرىء بجريرة المسىء».
«الأخبار» اللبنانية: الإخوان أخلوا المقرات من الأوراق المهمة.. و«الجريدة» الكويتية: احتشدوا فى منازلهم القريبة من المقرات للتدخل السريع
واحتفلت صحيفة «السفير» اللبنانية بذكرى الثورة بنشر أسرار الإخوان فى أيامها الأولى، فنقلت عن إسلام لطفى -الناشط السياسى- قوله: «حاولت أنا ورفاقى أن نحث الإخوان على دعم التظاهرات، ولم يكن هناك استيعاب حقيقى لما يجرى على أرض مصر؛ فالدكتور عصام العريان مثلاً عندما هاتفناه تساءل متعجباً: «هو إيه اللى بيحصل؟ أصلى مشيت من عند دار القضاء الساعة 3 وماعرفش إن فيه حاجة تانية شغالة». ويضيف إسلام: «إن العريان لم يكن يعلم ما يحدث، وإن الآلاف تملأ ميدان التحرير وتطالب بإسقاط النظام». ويتابع: «توجهت إلى مكتب الإرشاد ومعى عدد من الشباب يوم 25 يناير الساعة 10٫30 مساءً، والتقينا مجموعة من أعضاء مكتب الإرشاد، وكان السبب هو الاحتجاج والضغط من أجل التفاعل مع ما يحدث، فمنذ الساعة السادسة ونحن نجرى اتصالات مطالبين بنزول قيادات معروفة كى تسهم فى توجيه ودعم شباب الإخوان الموجودين فى الميدان، خاصةً بعد تبلور فكرة الاعتصام، لكن فوجئنا أن محمد مرسى -القيادى الإخوانى آنذاك والرئيس الحالى- يجلس فى حوار مع نائب رئيس الجمهورية عمر سليمان، الأمر الذى ثار عليه بعض شباب الإخوان الذين شاركوا منذ اليوم الأول، الذين كافأتهم الجماعة بالفصل عندما اعترضوا على ذلك الحوار».


المصدر الوطن
======

اقرأ أيضا :

وما أدراك ما الجيش إذا غضب ! ... اضغط هنا


* إبراهيم منصور يكتب: فضيحة تأسيسية مرسي! .. اضغط هنا
* أنجلينا جولي تشرك ثلاثة من أبنائها في فيلم الشريرة .. اضغط هنا
* «كلمة مرور» أسوأ كلمات المرور لهذا العام ... اضغط هنا
* صرخة أنجلينا جولي والصمت المريب لحمـــــاس‏!‏ ... اضغط هنا
* لا تلق نواة البلح‏ ..!‏
* لغز الرجل الكبير ... اضغط هنا
 

هل تعلمي!!