الأحد، 11 أغسطس، 2013

محققون بإيطاليا: المهاجرون الستة الغارقين فى كاتانيا مصريون

أكد المحققون فى حادث المهاجرين الستة الذين غرقوا السبت قرب كاتانيا بإيطاليا بأنهم مصريون، وتتراوح أعمارهم بين 17 و27 عاما، وقد قضوا جميعهم غرقا، مشيرين إلى فرضية أن يكون القارب الذى كان يقلهم ترك لمصيره من قبل سفينة أكبر أمام شواطئ صقلية. 
جنح القارب الذى كان يقل مهاجرين غير شرعيين وعلق فى الرمال على بعد خمسة عشر مترا من الشاطئ فجر السبت، مباشرة قبالة منتجع سياحى. وتمكن حينها قسم من المهاجرين معظمهم سوريون وأيضا مصريون من الوصول إلى الشاطئ سباحة فيما أنقذ الآخرون من قبل حرس السواحل.
ويعتقد المحققون أن القارب كان يقل أكثر من مائة شخص فيما تم التكفل رسميا بـ94 ناجيا. وتمكن ثلاثة مهربين من الفرار بعد القفز إلى المياه.
ومن جهة أخرى أعلنت النيابة العامة بكاتانيا توقيف شابين مصريين فى السادسة عشرة والسابعة عشرة من العمر كانت مهمتهما على القارب توزيع الطعام.
والفرضية التى يرجحها المحققون تشير إلى أن القارب الخشبى القديم تم جره من "سفينة رئيسية" ما لبثت أن تخلت عنه أمام سواحل كاتانيا.وفى الواقع لاحظت قوات الأمن أن اللاجئين كانوا يتضورون جوعا ومنهكين لكن لم تبدوا عليهم إشارات تشير إلى أنهم قاموا برحلة طويلة فى البحر. خصوصا الطفل البالغ سبعة أشهر الذى أدخل المستشفى لفترة وجيزة لإجراء فحوصات ظهر فى صحة جيدة رغم معاناته من بداية جفاف.
وفتح مدعى عام كاتانيا جوفانى سالفى تحقيقا بتهمة التحريض على الهجرة السرية والقتل المتعدد.
وقال لصحيفة افينيرى الكاثوليكية إنه للوصول إلى مدينة بحجم كاتانيا "قد يكونوا نقلوا على الأرجح ليلا من سفينة أكبر وإلا لكان تم رصدهم قبل ذلك".
ورأى القاضى أن ذلك يدل على وجود "شبكة منظمة للوصول إلى الساحل بدون التوقف فى لامبيدوزا (إلى الجنوب والأكثر قربا من سواحل أفريقيا الشمالية) وللنجاح فى التخلص من نظام المراقبة" على السواحل. واعتبر أنه من الممكن أن يكون هناك روابط مع الجريمة المحلية بما فى ذلك مافيا صقلية.
وبشأن ظروف موت الشبان المصريين الستة ذكر بطابعه المأساوى قائلا "إن المركب وجد محصورا على رصيف رملى، اعتقدوا أنهم وصلوا فى حين أن المياه القريبة عميقة وأولئك الذين لا يجيدون السباحة وقعوا فى الفخ".
وتكثفت عمليات تدفق المهاجرين غير الشرعيين مع هدوء البحر خلال الأسابيع الأخيرة فى إيطاليا.
وغالبا ما يترك المهربون ركابهم المهاجرين فى عرض البحر ما أن يشعروا بأن خفر السواحل الإيطاليين أو المالطيين رصدوهم.
إلى ذلك جنح مركب آخر ينقل 80 مهاجرا ولاجئا خاصة من المصريين وبعض السوريين وعلق فى الرمل بدون تسجيل إصابات اليوم الأحد قرب موناستيراسفى كالابرى. وفى خلال الخمسة عشر يوما الأخيرة وصلت خمسة مراكب إلى سواحل كالابرى ولالكوكريد.
 



المصدر نيوز نايل


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق